الأحد، 13 يوليو، 2008

كان الزمان

ذكريات

ذكريات ذكريات ذكريات
هذه حياة كغيرها ملئية بالذكريات
ذكريات طفلة صغيرة تجرى وتلعب هنا وهناك
ذكريات طفلة تقف فى الشباك تأكل حبيبات الذرة التى تفرطها لها أمها
وتبتسم وتضحك وتجرى وتلعب هناك
تلعب الاستغماية وتلعب الاولى والسبع طوبات
طفلة صغيرة تجرى وتلعب فى الرمال وأمامها البحر الواسع
جميل البحر بالنسبة لها بنفس مقدار ما هو مخيف وغامض
تجلس هناك أمام البحر ووالدها يحفظها ايات وايات الاخلاص والتوحيد والمعوذتين
ذكريات طفلة صغيرة وجدها يلعب معاها ويدغدغها هى وأخوها
طفلة صغيرة هى وكم تمنت أن تبقي الحياة هكذا
ذكريات طفلة صغيرة انتقلت لتعيش هناك
وتلعب مرة اخرى هناك وتركب الدراجة وتجرى فى الشوارع
لا تتذكر مرة بكت فيها أو شعرت بالحزن
طفلة هي ولكن الزمن لا يتوقف
كبرت تلك الطفلة
ما عدا هناك شارع أو لعب أو جرى
كم اشتاقت الجرى هذه الطفلة
تنظر لصورة هذا الحصان وتتمني أن تجرى مثله
كم اشتاقت دراجتها الصغيرة وضحكاتها وشعرها القصير المتطاير
كانت طفلة هى ولكن الزمن لا يثبت
ذكريات صبية صغيرة
والمدرسة وأستاذها الوسيم
وذكريات أصدقاء صغار هناك فى المدرسة
وذكريات صبية تذهب للدرس
ترى هذا الصبي ويتبادلوا البسمات
ذكريات صبية وصبي فى هذا الدرس
وعلى الحائط هناك رسم قلب لها ووضع أول حرفين من أسماءهم
هناك على الحائط بجوار الدرس
كانت صبية ولكن العمر يمر
ذكريات شابة فى مقتبل حياتها
محبوس بداخها رغبات ورغبات
رغبة فى الجرى
رغبة فى اللعب
رغبة فى ركوب دراجتها
رغبة فى البكاء حنينا لتلك الطفلة التى كانت يوما ما هي
رغبة ورغبة ورغبة
وذكريات
ذكرياتها وهى فى الثانوية
دروس ومدرسة كتب ومذكرات
امتحانات وخوف وقلق ونتيجة
ذكريات أيام مضت
وأحلام بعمر قادم
ذكرياتها فى أول يوم لها فى الجامعة
خوف ووحدة
تمشى مع صديقتها وتخطو خطوات قلقة من المستقبل الذى سيستقبلها وحيدة
تمشى داخل هذا العالم الواسع وتشعر بالخوف
تقابل هناك زملاء
زملاء ولكن سرعان ما يصبحوا أفضل الأصدقاء
وسرعان ما تعتاد هذه الشابة على هذا العالم الواسع
وتحبه ويصبح عالمها الخاص
يحتوى على أحلامها
على كليتها الحبيبة
وأصدقائها وأحلامهم الصغيرة
وضحكاتهم وكلامهم ومشاعرهم
وخوف ليلة الامتحان وفرحة بعده وربما حزن واكتئاب
ذكريات وذكريات وذكريات
ذكرياتهم هناك
ذكريات ضحك ومذاكرة ومحاضرات وسكاشن وهذا الكشكول الذى يحتوى على كل هذا
يحتوى على أحلامهم وضحكهم وحتى برنامجهم الصغير
يحتوى على أحزانهم وبكائهم يحتوى على وجوههم وحالاتهم المتغيرة
أصدقائها الأربعة هناك وحلمها هناك يحبو وتحاول الاعتناء به
شابة هى تحمل بداخلها هذه الطفلة
الطفلة التى تجرى وتلعب وتبتسم هناك
تحمل بداخلها حنينها للماضى
وتحمل خوفها وقلقها من المستقبل
طفلة هي وستبقي هكذا مهما مر من الزمن عليها
طفلة هى وهذه ذكريات طفلة

الأربعاء، 9 يوليو، 2008

IT Is My BirthDay Today


(عيد ميلاد الليلة مين؟؟ عيد ميلاد النونة
هنفرح ست الحلوين ونشيلها فى عيونا)
طبعا الأغنية دى مش ليا أنا دى لسلمى بنت عمي لأنها هى كمان عيد ميلادها النهاردة
يوم الخميس الموافق 10-7-2008 أنا للأسف كبرت سنة وكملت ال 19 سنة بحااااااااالهم (الواحد عايش بقاله كتير قوى كده ليه؟؟) وسلمى هتكمل 5 سنين طبعا هى من الأول الأسبوع وأنا بصراحة بأعترف أنى بوظتها من كتر الدلع
كل ما حد يعمل فيها حاجة أقوله عيب كده ده عيد ميلادها قرب هنزعلها ازاى؟؟
وبعدين كل شوية أسألها عيد ميلاااااااد مين قررررررب؟؟؟؟
تقولي أنا وأنتي يقوم محمد أخويا داخل فى النص ويقول وأنا كمان ده أنا حتى عيد ميلادى قبلكم بس احنا نقوله لأ احنا عيد ميلادنا فى نفس ذات اليوم
هو أينعم يوم 5-7 عدى بقاله 5 أيام بس أنا هأقول على الملأ كل سنة وأنت طيب يا محمد والله وكبرت وعشت وشفت أخويا الكبير لحد ما بقي عنده 24 سنة بحالهم لأ وكمان احتمال أعيش وأشوفك بتتخرج السنة دي
وبالمرة بقي عشان سيرة الأسرة دى كلها هأقول لأخويا التانى بقي مصطفي
ألف مبرووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك التخرج يا مصطفي (بقولهالك مقدما أهو وأنت لسه هتتخرج يوم السبت الجاى)
يا سلاااااام أخواتي الأتنين فى خبطة واحدة هيتخرجوا الواحد حاسس أنه هيطمئن عليهم أخيرا عقبال كده ما أجوزكم أنتوا الاتنين وأخلص منكم بقي قصدى يعنى أفرح بيكم
بس ايه ده أخواتى يتخرجوا ويقبضوا مرتبات وانا لسه فى الكلية وقدامى سنتين بحالهم (بالنسبة للمرتب المفروض يتقسم أصلا بس مش مهم أول شهر هأسيبكوا تفرحوا بيه لوحدكوا )
أنا متوقعة طبعا من دلوقتى أن مصطفى كل ما هيشوفني راحة الجامعة هيقولي أن أنا لسه صغيرة بقي وراحة الجامعة وواخدة القلم بقي والكراسة واقعد قدام الدكتور ويقعد يذل فيا عشان هو خلص من كل ده(بس مش ذنبي أنه أكبر مني وبيخرج من المراحل دى قبلي) بس من دلوقتى اهو بأقولها بأعلى صوتي أنا بأحب الجامعة وبأحب كليتي ومش عايزة أخرج منها زى ما مكنتش عايزة ثانوية عامة تخلص
بس والله الواحد فرحااااااااااااان جدااااااا جدااااااااااااا جداااااااااااااااااااااااااا
عيد ميلاااااااااااااااااااادي هيه هيه هيه هيه
والله وكبرت ومع ذلك ولا عقلت ولا أى حاجة
الواحد عايز يعمل فرررررررح
وهأخرج مع أصحابي بقي ونتفسح ونفسي مووووووت أن الدنيا تشتي علينا
بجد شهر سبعة ده أحلى شهر فى السنة والناس المولودة فيه كلها ناس مزااااااااااج كده زى حالاتي يعنى
يا سلااااااااااااااام
زى النهاردة الموافق يوم 10-7-1989 يوم الأتنين ما بين الساعة 10 الى 11 صباحا كنت أنا شرفت وتكرمت على الدنيا دى وخليتها تنور بوجودى هههههههههههه
ولحد النهاردة بعدها ب 19 سنة بحالهم لسه بأحس بالندم على الموضوع ده نزلت للدنيا لوحدى من غير ما حد يشدني وأشيله المسئولية والذنب هههههههههههههههههه
إحساس غريب خلاص 18 سنة عشتهم وكملت ال 19 سنة أهو عدت السنين دى كلها بحلوها ومرها وخيرها وشرها ونفس الريس هههههههههههههههههههه
بس بجد السنة اللى فاتت دى كانت أكتر سنة كئيبة مرت عليا فى حياتي كلهااااااااااا ومع ذلك فيها ذكريات مفرحة برضه جوايا(حافر صورتك جوايا على رأى فضل) وهتفضل محفورة جوايا على طول (الا لو الزهايمر اشتد عليا ونسيتها ونسيت أصحابي كمان هههههه)
أحلى رحلة وأحلى شلة أصحاب سمر وسلمى وسارة وعمتى نهى طبعا فوق الكل
وأحلى يوم برضه اللى كان قبل الرحلة فاكرينه طبعااا بتاع الرحلة يوم الاحد واحنا نقول رحلة ايه؟؟؟؟ ههههههههههههه
والله كانت يوم مسخرة
ولا اليوم اللى بعد الرحلة الناس كلها قعدت فى بيوتها واحنا نزلنا الجامعة (عيال فقر أساسا) وكنا ماشيين مش قادرين خالص وعضمنا كله بيوجعنا وبنتعجز على بعض ههههههههههههههههههه
بجد أحلى هدية خدتها السنة دى هى أنتوا وصداقتكم فعلا أكتر حاجة كانت بتطلع الواحد من الاكتئاب والقرف اللى شافوا السنة دى هى قعدة كده ونتلم سوا وأحلى تهييس يطلع مننا ههههههههههههههههه
ولا ايه يا عمتي؟؟؟ ردى يا ............ هههههههههههههههههههههههههه والله كان موقف عسل قووى
يللا كله بيقلب خير فى الاخر زى ما أنتوا عارفين
وأحب أهدى فى نهاية البرنامج أغنية "فى يوم فى شهر فى سنة" ليا هههههههههههههههههه
بس بجد أنا نفسي فى أمنية واحدة السنة دي (واحدة بس فى الوقت الحالى يعنى ) نفسي نأجر شقة عشان أيام الامتحانات نهيس براحتنااااااااا هههههههههههه لوووووووووووووز والله أيام الامتحانات دى أيام مفترجة
مين بقي اللى جاب سيرة الامتحانات؟؟؟
باقولكم النهاردة عيد ميلااااااااادي تقولولي امتحانات ومش عارفة ايه؟؟ بلاش كلام فاضى
هههههههههههههههههههههههههه
يللا كل سنة وأنتوا كلكم طيبين والسنة ادى معايا واللى جاى ويايا هههههههههههههههه
ربنا يخلينا لبعض
يللا بقي عايزة اقوم اتنطط شوية
سلااااااااااااااااااااااااااام

الثلاثاء، 1 يوليو، 2008

لأنني أحبك

لأنني أحبكِ

تختلف موازين الكون..

وتمشي الملائكةُ بين البشرْ

وتغوصُ الأرواحُ جميعُها

ذائبةً

في أرواحٍ أُخَرْ.

ينـزفُ قلمي وجعًا

إذ يذكرُ هالتكِ

بريئةً من أيامِ الصِّغَرْ

أذكركِ يومَ حياةٍ

وأعشقُ خَلَجاتٍ

من روحك

باتت لقلبيَ قمَرْ

أنا..نعم أنا نظرتُ عطشي

ونام فوقَ نفانف الثلجِ

قلبٌ بالألمِ يعتصرْ.

فاذكريني..

اذكريني عاشقًا متقلّبًا

فوقَ جمرِ الجوى..

جبانًا خائفًا

من سلامٍ قد عبَرْ..

من نظرةٍ عذراءَ

من نورٍ خاطفٍ

من أقصوصةٍ مسرودةٍ

على وردِ الشجرْ

واذكريني..

كلما ضربَ المطرُ

زجاج نوافذكِ

وأينعَت في قلبكِ

زهرةُ السّمَرْ

إننا قبل أن نكون

عُزفت أرواحُنا

من أنينِ نايٍ

في حُرمةِ السّهَرْ..

أيا قاتلةَ الجسدِ

داخل روحي..

قد هربت مني أفكارٌ

وخاصمتني سطورٌ

وعِبَر..

محبرتي تصرخ:

"كلمها يا ابن آدم

وقل لها:

من خلفِ الكلماتِ

كوّنتُ الدُّررْ..

في غرامكِ جفّفتُ أقلامي

وتحت ظِلال الحروفِ

عانيتُ السّفَرْ"

في ظلِّ "الحاءِ" قتلتِني

وفي ظلِّ "الباءِ" دفنتِني..

وبين هذا وذاك

طريقٌ من الزّهَرْ

فكيف استحال ذاكَ

حِمَمَ عذابٍ ومَررْ؟

ولماذا يومَ ألقاكِ..أخافُ؟

تخافُ كلماتي من الضّجَرْ؟

ولماذا تغتالني آخر ورقةٍ

من خريف الدنيا

ولوعةِ العُمُرْ؟

وإذا نظرتكِ..

يتبخّر في داخلي

بحرٌ من الشجاعة

قد ندَرْ

لو أنكِ تعلمين..

لو أنكِ تعلمين..

أنكِ كلما مرّ طيفكِ

أمام عيني

ناحت من قلمي

أبياتٌ وفِكَر!



آهِ ما أصعب أن ترى البحرَ

وأنتَ ظمآنُ الفؤاد

وأن ترى الجمالَ

فتختفي خلفَ سِتارِ القدَرْ!

منقووول لروعته :)
سلااااام